تذكرني
 

الحسين ع عند اهل السنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحسين ع عند اهل السنة

مُساهمة من طرف اسراء في 2008-03-05, 4:33 am

السلام عليكم
نقلت هذا الموضوع ولم ازد علية حرف او انقص
وهو:
السلام عليكم ورحمة الله




دروسٌ من حياة سيدنا الحسين :

لنعلم اوولا بأنّ قتل الحسين دليلٌ على عظمة الإسلام .. لأن مهره رؤوس تقطع ، وأرواح تدفع، وضريبته دم يسيل، ورأسٌ في سبيل الله يميل ..

لعَظَمة الشمس أصابها الخسوف، ولجلالة القمر رمي بالكسوف .. تريد شراء الجنة بصاع من شعير، وهو لا يكفي فطورا للبعير، .. وأنت تتمنى على الله الأماني، وتشتاق لمثل تلك المغاني .. أنت من سنين، تبكي على الحسين، من يحب الحسين ابن علي، فليطع الولي، هذا هو الحب الجلي .

إنهم عظماؤنا .. عظماؤنا ما بين مقتول ومذبوح .. ومسجون ومجروح .. ومع ذلك فإنّ الحسين لا يمجد بضريح، ولا بالإسراف في المديح، لكننا نصدق في حبه، إذا حملنا وده .. واتبعنا جده .. الرجل يريد أن يكتب اسمه بدم، وهو يحب البيع لا السلم، ومن يشابه أباه فما ظلم ... نعم .. الحسين شهيد !! على رغم أنف العنيد، ما قتل وما نهب، وما ظلم وما سلب ... وقد أخطأ ابن خلدون حينما نقل أن الحسين قتل بسيف الشريعة، وهذا النقل من الأمور الشنيعة ، بل قال شيخ الإسلام، علم الأعلام: قُتل الحسين بسيف الظلم والعدوان، وقتله مصيبة يُؤجر عليها من استرجع من أهل الإيمان: (إنا لله وإنا إليه راجعون)، وإنا لرسوله لتابعون .

إن كان قتل الحسين من العدل، فقد أُلغى مدلول النقل والعقل، وما عاد في الدنيا ظلم ، وما بقي في الأرض إثم .. وإذا احتاج إثبات النهار إلى كلام .. فقل على الدنيا السلام .

ولو أن الحسين صاحبُ دنيا لما حزنّا، ولو أنه طالبُ جاه ما اشتكينا، ولكنه من البيت الطاهر، صاحب النسب الباهر، أمانته رصينة، وأخلاقه حصينة .. وفي هذه العجالة سنقف وقفات ، مع دروس مستفادة من حياة الحسين ، رضي الله عنه :

الدرس الأول : الجزاء من جنس العمل :

لقد انتقم الله ممن قتل الحسين في الدنيا قبل الآخرة ، فقد قُتل عبيد الله بن زياد على يد الأشتر النخعي ، بل قطع رأسه كما قطع رأس الحسين ، ثمّ جيء برأسه فنصب في المسجد، فإذا حيّة قد جاءت تخلل ، حتى دخلت في منخر ابن زياد وخرجت من فمه ، فعلت ذلك مرتين أو ثلاثا .

هذا انتقام الله تعالى للحسين في الدنيا .. فما بالكم في الآخرة !! نعم .. لقد قتل الحسين ، والمشهد انتهى عند كثير من الناس ، لكنه عند الله لم ينته بعد ، فسوف ينفخ في الصور ، وسيخرجون من القبور ، ثم سيخرج الحسين من قبره ، وسيمشي بين الناس ، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة ، وسيتكلم الحسين والدّم يسيل منه فيقول : ( يا ربّ .. سل هذا فيم قتلني ، يا رب .. سل هذا لم حزّ رأسي ؟ ) حينها سيقول الله : ( أيهّا المظلوم تقدّم .. وخذ حقّك ممن ظلمك ) .. ( ونضع الموازين القسط ليوم القيامة .. ) ..

الدرس الثاني : لماذا خرج الحسين رضي الله عنه ؟

ما أعظمْ ما يمتلكه الإنسان ؟ بعد الإيمان ؟ الحريــة ... حرية أن يعبد الله .. حرية أن يأكل ويشرب .. حرية أن يتكلم .. حرية أن يختار الخليفة !! نعم .. إنّ خروج الحسين رضي الله عنه .. كان حفاظًا منه على مبدأ الحرية .. وإعطاء النّاس فرصة اختيار الخليفة .. عن طريق الشورى ..

لقد حرص الحسين على مبدأ الشورى ، وأن يتولّى الأمة أصلحها ، لكن عندما ينقلب أمر الحكم من الشورى إلى الملك الوراثي ، لا يمكن للحسين أن يسكت ! كيف وقد تمّ الإخلال بشرط الصلح الذي كان مع الحسن ، وهو أن يكون الأمر من بعد معاوية شورى بين المسلمين ، كما مرّ بنا .

الحسين رضي الله عنه الذي عاش في عهد أبي بكر وعمر وعثمان وعلي والحسن ، عاش في عصر الانفتاح السياسي ، عصر حرية الكلمة ، عصر الشورى ......

هذا الجو الذي تربى فيه الحسين ، من حرية التداول السياسي ، والإنصات إلى كلمة الشعب .. فلا يمكن أن يلغى صوت الملايين هكذا !

الحسين رضي الله عنه .. ليس عنده مانع ، من أن يتولى الخلافة زيد أو عمرو .. خالد أو محمد .. لكن لابد أن يكون الخليفة صالحًا .. ويختارَه الناس !! ولذلك لم يخرج الحسين على معاوية رضي الله عنه .. فلم ينزع يدًا من طاعة .. لأنه صحابي جليل صالح ، وقد اختاره المسلمون .. أما ابنه ( يزيد ) فلم يكن كذلك .. ولذلك لم يبايعه أصلاً .. بخلاف أبيه معاوية رضي الله عنه ..

إنّ شخصية الحسين رضي الله عنه تشكّلت على معرفة الخطأ .. ثمّ رفض هذا الخطأ .. نعم قد يملك الكثير من الناس القدرة على معرفة الخطأ .. لكن من يملك القدرة على تغيير الخطأ .. وعلى معالجة الخطأ .. وعلى مقاومة الخطأ .. اسمحوا لي أن أقول لكم : إنّ الذي يملك ذلك هم العظماء ! وجدي الحسين من أولئك العظماء ..

ولك أن تسأل : أين تعلّم الحسين كل هذا ؟ أجبتك : من البيئة التي عاشها رضي الله عنه ، في عهد أبي بكر وعمر وعثمان وعلي .. رأى النّماذج الباهرة ، والتي تمثّل الإسلام الحقيقي ، يقف عمر بن الخطاب رضي الله عنه على المنبر فيقول : ( ما قولكم لو حدت عن الطريق كذا ) فقام رجلٌ وقال : ( إن حدت عن الطريق كذا .. قلنا بسيوفنا هكذا ) يقصد قتلناك بالسيف !

فانظر للمبادئ العالية .. والخلافة الراقية .. إنّ الرأي الأعوج يقال له : اعوج ، ولو جاء منك يا خليفة المسلمين ! وهل تعرفون بماذا ردّ عليه عمر ، قال : ( الحمد لله .. أنّ في المسلمين من حدت كذا ، لقال بالسيف هكذا ) .

بعد هذا العصر الذهبي الذي عاشه الحسين وشاهده بأمّ عينيه ، يأتي بعده ( يزيد بن معاوية ) ليكون خليفة للمسلمين ! ويجبر الناس على بيعته ! ولا تكون للناس كلمة ولا شورى ! ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ) .. إنّها كلمة خالدة .. قالها عمر .. وعاش في ظلّها الحسين !!

لم يخرج الحسين مقاتلاً أبدًا .. وإلا فهل يعقل أن يخرج الحسين للقتال بسبعين نفر !! .. يخرج للقتال ومعه الصبيان والأطفال والنساء .. لا يعقل أبدًا .. لكنه ظنّ أنّ الناس الذين بايعوه صادقون .. وأنهم له مطيعون .. ومن أجله مضحّون .. لكنه لم يدر رضي الله عنه .. أنّ العظماء قلة .. وأنّ الصادقون قلة .. وأنّ المضحّون قلة .. ولذلك لمّا رأى انصرافهم عنه ، طلب الرجوع إلى وطنه ، أو الذهاب إلى ثغر ، أو إتيان يزيد !! .. لكن الظلمة .. لم يريدوه إلا أسيرًا ذليلاً .. فقتل من أجل الحرية !! نعم خرج مطالبًا للحرية .. وقتل مدافعًا عن الحرية ..

الدرس الثالث : قلوب الظلمة كالحجارة :

صح الخبر في السنة ، أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، فإذا قتل السيد كيف حال المسود ، وقال جدهما المعصوم : ( هما ريحانتاي من الدنيا ) فهم بهذه التزكية في الدرجة العليا، والريحانة تشم ولا تقطع ، وتمسح ولا تُقلع، جاؤوا بالرأس إلى ابن زياد في العراق، والدّم مهراق ، ثم لم تبك للظلمة عيون، ولم تتحرك لهم شجون، وهذا برهانٌ على أن قلوب الظلمة كالحجارة، وأن نفوسهم ملأى بالمرارة .

لو شاركت الأمة في قتل جدي الحسين لكانت ظالمة، ولو رضيت بذلك لأصبحت آثمة .. وقعت الأمة بين فكي زياد ويزيد، يدوسون الجماجم ويقولون: هل من مزيد، وتُصفقُ له أراذل العبيد .. ليل الحسين صلاة وبكاء، وليلهم طرب وغناء، نهار الحسين تلاوة وصيام، ونهارهم لهو وغرام ..

فيا أهل العقول .. إنّ قتل سبط الرسول، وابن البتول، أمر مهول .. فيا أبناء الأمة .. لا تخبروا أعداء الملة .. بهذه الزلة .. فإنها للأمة ذلة .

الدرس الرابع : صيام يوم عاشوراء :

إنّ صيام المسلمين ليوم عاشوراء ، لا علاقة له بمقتل الحسين أبداً ، وإنما صيامنا ليوم عاشوراء ، لجمع كبير من الأحاديث في فضله عند أهل السنة وغيرهم ، فهو يوم نجّى الله فيه موسى عليه السلام ، روى الطوسي ، والحر العاملي ، عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه أنّ علياً عليهما السلام قال : ( صوموا العاشوراء ، التاسع والعاشر ، فإنّه يكفّر الذنوب سنةً ) ، وعن أبي الحسن عليه السلام قال : ( صام رسول الله صلى الله عليه وآله يوم عاشوراء ) .

الدرس الخامس : منزلة الشهادة في الإسلام :

في كربلاء .. كرب وبلاء ، على ثَـراها قلب ذكي ، ودم زكي .. إنّ من فضل الله على الحسين .. أنّ الله منّ عليه بالشهادة .. هذه الشهادة التي تمنّها جدّ الحسين .. صلى الله عليه وآله وسلم .. ( والذي نفس محمد بيده ، لوددت أن أغزو في سبيل الله فأقتل ، ثم أغزو فأقتل، ثم أغزو فأقتل ) ..

خالدُ بن الوليد .. رضي الله عنه .. سيفُ الله المسلول .. كم شارك في الغزوات والمعارك ..
تسعون معركةً محجلةً من بعد تسع بنان الفتح يحصيها
وخالدٌ في سبيل الله مشعلها وخالدٌ في سبيل الله مذكيها

تمنّى خالد بن الوليد .. أن يموت في ساحة القتال .. فإذا به يموت على الفراش .. الشهادة .. كم سعى لها المخلصون .. وكم تمنّاها المجاهدون .. فإذا بها تأتي ساعية إلى الحسين .. نعم .. لقد فاتت الحسين الشهادة في بدر وأحد .. لأنه صغير، فعوّضه الله بها في صحراء العراق وهو كبير ..

أيها الأحبة .. إنّ الكثير تمنّى الشهادة فما نالها .. إنّه إكرام الله تعالى للحسين .. لقد فاز بها وربّ الكعبة .. وذلك من كرامته على الله .. لا من هوانه عنده .. ليرفع درجاته في الدنيا والآخرة ..كما أكرم الله حمزة وعليًا .. وعمر وجعفرًا .. نعم .. إن أصابني الحزن على فراق جدي الحسين .. في الساعة ذاتها .. في قلبي فرح لفوزه بجنة العدن .. الجنة .. إنها ثمن الشهادة .. ليكون سيّد شباب أهل الجنة .. الموت في ساحة المعركة عزّة .. الموت دون الحق شهامة .. الموت دون النفس شجاعة ..

إنّ المرأة الفلسطينية .. إذا بشّرت باستشهاد ولدها .. على أيدي اليهود الغاصبين .. سلوها ماذا تقول ؟ .. سلوها ماذا تفعل ؟ ... إنّه تطير فرحًا .. إنهّا توزّع الحلوى .. إنّها تصيح قائلةً : " مرحب بالجنة .. إذا جات تتدنة " .. أيها الأحبة .. ألسنا أولى بالحسين منها .. إنّ الشهادة مكسب .. إنّ الشهادة عزّة .. إنّ الشهادة قيمة .. إنّ الشهادة حياة .. أتظنّون أنّ الحسين انتهى على أرض كربلاء .. كلا .. بل إنّ الحياة الحقيقية بدأت من كربلاء .. صدق الله : ... ( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169)

يا الله .. ما هو حال الشهداء ؟ ... قال الله : ( فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ ) نعم .. فرحين بما آتاهم الله من فضله .. ألا تفرح لفرح الحسين .. ألا تفرح لفرح الحسين .. فعلام اللطم والضرب والنياحة ؟ .. لقد فاز بها .. نعم .. لقد بجنة عرضها السموات والأرض .. أعدت للمتقين ..

الدرس السادس : قيمة الصبر عند المصائب :

المسلم إذا نزلت به المصيبة قال : ( إنّا لله وإنّا إليه راجعون ، اللهم آجرني في مصيبتي ، واخلف لي خيرًا منها ) .. قال الله تعالى : ( وبشّر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبةٌ قالوا إنّا لله وإنّا إليه راجعون * أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ) .

إنّ مصابنا بمقتل الحسين عظيم .. لكن لابد من الصبر .. الذين ينوحون على الحسين ويقولون قتل وهو مظلوم .. قلنا: هذا أمر معلوم .. ولكن .. كفاكم نياحة .. فالنياحة في الدين غير مباحة .. وقد قال جدّ الحسين : ( ليس منّا من ضرب الخدود وشقّ الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية ) ..

ولئن كان قتل الحسين عظيمًا .. وشرًا كبيرًا .. فإنه للحسين نفسِه خيرٌ وإكرام .. يقول ابن تيمية رحمه الله :

( وله أسوة حسنة بمن سبقه من الشهداء ، فإنه وأخوه سيّدا شباب أهل الجنة ، وكانا قد تربيا في عزّ الإسلام ، لم ينالا من الهجرة والجهاد والصبر على الأذى في الله ، ما ناله أهل بيته ، فأكرمهما الله تعالى بالشهادة .. تكميلا لكرامتهما ورفعًا لدرجاتهما ) .

فيا أحبابي .. النياحة مخالِفةٌ للمأمور، وفعلٌ للمحظور، لو لم يُقتل الحُسين لمات . أفتنوحون عليه وقد فاز بعزّ الحياة .. وسعادة الوفاة ..

الدرس السابع : المحبة الحقيقية للحسين :

من أحب الحسين فليفعل فعله في حظ الدين ، والتمسّك بالكتاب وهدي سيد المرسلين ، وكراهية الظالمين، وحب المساكين .. إنّ الحسين ليس بحاجة إلى وضع أشعار، ولكن إلى رفع شعار .. دعونا من ترديد القصيد، والتباكي بالنشيد، ولكن لنتابع الحسين في تجريد التوحيد ، وتوقير الشيخين : أهل الرأي الرشيد .. رحم الله السبطين ، الحسن والحسين ، وعليا وفاطمة في الخالدين ..

ختاما .. هؤلاء هم الصلحاء، وهؤلاء هم الأتقياء، وهؤلاء هم المقربون من الواحد الأحد، ، قلوبهم مصابيح الهدى، اللهم إنا بحاجة إلى رحمتك فارحمنا ، اللهم لا تحجب عنا دعاء الصالحين ، واحشرنا في زمرة المتقين .. واجعلنا من أتباع سيد المرسلين .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .. وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
avatar
اسراء
دونت كيري عين ونص

دونت كيري عين ونص


!.. My MmS ..!
!.. My SmS ..! dont trust anyone
الجنس : انثى
مزاجي :
عدد المشاركات : 132
الدولة :
النظام المستخدم : windows Xp
عدد الدنانير : 71168
عدد اللايكات الكلي : 1
احترام القوانين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى